جمعية الكشافة الفلسطينية


يا مفوضية القمر ...لكل منا كل الشكر وعبارات الفخر ,,

كتب القائد / سعيد الطويل 
" أمين سر اللجنة الإعلامية الكشفية الوطنية - قطاع غزة "

أنتم يامن تخطون أرقى الأفعال وأقيمها .. بأروع الصياغات معناً وهدفاً ..
أنتم يا من ينضج النقاش بأحرفكم ويفتح مدراك الفخر والتأمل
ويزيد الفكر تعمقاً ويثري هذه الحركة بين أورقتها نفعاً وفائدةً وتطوراً ..
مفوضية أريحا والأغوار ..اسمحوا لي قليل أن أنحاز اليهم هذا اليوم وارفع لهم القبعة ، وأعطهم تحية كشفية وطنية خالصة بإسم كل كشاف وقائد فلسطيني ، هذه المفوضية والتي صنعت رغم قلة الامكانيات ، معادلة فريدة في التميز ،بطاقة الشباب الذين يقودون مفوضية لم يمر على أعادة تشكيلها سوى عدة أشهر ، فالطاقة التي نراها في قائدها الشاب #سامر_عواجنة لربما تحتاج أن تقرأ بعدها المعوذات ليحمي الله هذا الشاب الذي يشرف وينفذ مع فريق عمله الدينمو "مشروع خدمة الحجاج والمعتمرين " والذي انطلق منذ بداية موسم هذا الحج هذا العام ولم ينتهي بعد ، فالخدمات ومساعدة الحجيج ، ورفع أمتعة الحجاج خاصة كبار السن منهم ، وتوزيع الضيافة المتواضعة ، كانت من أهم ما لفت انتباه الحجيج .

كانوا مبادرين بدون تردد وما زلوا ، أصبحوا مميزون وسيبقوا ، هذه هي الكشافة الحقيقية التي نريدها ، تنبثق من زنبقة الوعد الكشفي لتقوم بالواب نحو الله ثم الوطن ، وتساعد الناس في جميع الظروف ، فمنذ المسجد الحرام الى المسجد الأقصى ، تريث قليلاً ثم مرر شريط الذكريات ستجد أن الكشافة الفلسطينية والكشافة بشكل عام متواجدة في كل ركن وزاوية ، وفي كل ميدان ومحور ، من أجل خدمة الغير ..
مشروع خدمة المصلين بالمسجد الأقصى كان باكورة التميز والعطاء الي نالت شرفه الكشافة الفلسطينية بشكل خاص .

ختام الكلام .. هذه السطور أنا أشعر بالخجل وأنا أخطها ، لأنني على ثقة أنها لن ولم تفي هؤلاء الشباب من مفوضية اريحا حقهم في الشكر والثناء ، ولكن ما استطيع البوح به ، بأن ادعو الله العلي القدير أن يجعل هذه الأعمال في ميزان حسناتهم ، ومزيداً من التقدم يا فدائية أريحا .