جمعية الكشافة الفلسطينية


اختتام فعاليات اليوم الرابع لبرنامج "كوني التغيير الإيجابي" 
 
زين عسقلان وعرين معدي- التغطية الإعلامية للبرنامج- ضمن فعاليات اليوم الرابع لبرنامج التدريب على أهداف التنمية المستدامة " كوني التغيير الإيجابي"، قدمت القائدة أماني الجبوري، تغذية راجعة حول الإحتياجات التحفيزية الأساسي حسب نظرية ماكلسلاند والتي قامت الطلائع بمناقشتها سابقاُ، كالإنجاتحفيز بالإنجاز، والإنجاز بالقوة والتأثير والتحفيز بالإنتماء، والتحفيز بالأمان، بحيث عرضت الطلائع العوامل التي تزيد من التحفيز في كل مجال إضافة إلى العوامل المعيقة التي يجب تجنبها حتى يتم التحفيز بشكل صحيح.
ومن جانبها قدمت القائدة مريم الحاضري ملخصاً لأهداف التنمية المستدامة وكيفية تحديد خطة العمل بما يتناسب مع احتياجات كل مجتمع  بحيث تكون مرنة، واشارت إلى إمكانية التواصل مع فريق التخطيط في جميع مراحل المشروع وأكدت على أهمية مراعاة التسلسل الهرمي والهيكلي لكل جمعية في إجراء المراسلات وإتخاذ الإجراءات اللازمة في نشر الصور والمعلومات والبيانات الخاصة في المرشدات وفق نموذج الجمعية العالمية للمرشدات وفتيات الكشافة بحيث يتم تزويد كل جمعية بهذا النموذج، حيث أن المشاريع سيبدأ تنفيذها في نوفمبر من العام الحالي وستنتهي بحلول شهر مايو من العام القادم.
كما وتحدثت الحاضري عن دور الموجهات في متابعة وتقييم المشاريع في كافة مراحل تنفيذ المشاروع،  وأوضحت أهمية استخدام نموذج "جانت" لعمل برنامج زمني ممنهج، ومن ثم قامت المشاركات كل بحسب بلدها باختيار فكرة لمشروع يناسب الإحتياج في بلادهن بحيث يتوائم مع أحد أهداف التنمية المستدامة وخاصة الهدفين الخامس والعاشر فيما يخص المساواة بين الجنسين والحد من اوجه عدم المساواة، كالعنف ضد النساء، والفقر ومشاكل التعليم.
قام الوفد الفلسطيني بعرض مشكلة شائكة يتعرض لها الفتيات في المجتمع الفلسطيني ضمن خطة عمل واضحة أوجزت فيها المشاركتان الأهداف والرؤية والنتائج وكيفية تنفيذ المشروع على المدى القريب والمدى البعيد، ومخرجات المشروع.
وفي نهاية اليوم الرابع من البرنامج التدريبي أقيمت الليلة الوطنية التي قدمت بها الدول المشاركة تراثها الشعبي وهويتها كالأغاني الشعبية والمأكولات الشعبية والزي الشعبي و الفقرات التراثية من كل بلد ورفرفت أعلام الدول العربية الوطنية جنباً إلى جنب.